تجارب الليزر لدى المسطحين مُظللة.

يحب المسطح إجراء التجربة التي تتضمن أشعة الليزر من أجل “دحض” انحناء الأرض. إذا لاحظوا شعاع الليزر من الجانب الآخر من البحيرة أو المحيط ، فإنهم سيستخلصون خطأً أن إنحناء الأرض غير موجود. وهذا مجرد عدم فهم لكيفية عمل الليزر.

 

شعاع الليزر ينحرف ويتشتت، ولن يبقى مُركز على المدى البعيد. أداة إرسال الليزر ذات إنحراف شعاع 1مليراد،  يعطينا حزمة ذات فتحة تبلغ 10 أمتار على مسافة 10 كم.

على عكس ما يتوقع المسطح ، فإن شعاع الليزر لا يبقى على ارتفاع ثابت من السطح.

شعاع الليزر هو شكل من أشكال الضوء ، ومثله مثل كل ضوء آخر ، يتأثر بالانكسار في الغلاف الجوي. في معظم الحالات ، سينحني الليزر بسبب الانكسار الجوي ليتبع انحناء الأرض إلى حد ما.

ستنحرف بعض أشعة الليزر متجهةً نحو السطح مباشرة، حيث يكون معدل الانكسار الجوي عالي جدا.

بسبب الانكسار الجوي ، فإن الجسم البعيد الذي يظهر بالقرب من الأفق سيبدو مشوهاً للغاية ومضغوطًا وغير واضح. سيواجه المراقب صعوبة في التعرف على هذا الجسم البعيد. لكن شعاع الليزر الساطع يمكن أن يظهر بسهولة أمام خلفية مظلمة و غير واضحة.

المراجع

متابعة قراءة “تجارب الليزر لدى المسطحين مُظللة.”

ثمانية بوصات لكل ميل مربع

تعتبر “ثماني بوصات لكل ميل مربع” قاعدة أساسية لتحديد طول الإنخفاض بسبب انحناء الأرض. لا يأخذ في الحسبان ارتفاع المراقب وانكسار الغلاف الجوي. وبالتالي ، فإن القاعدة غير مناسبة لتحديد مقدار إختفاء جسم بعيد بسبب انحناء الأرض.

متابعة قراءة “ثمانية بوصات لكل ميل مربع”

السفن التي تختفي عند الأفق ومختلف “التفسيرات” التي اخترعها أصحاب الأرض المسطحة

بسبب انحناء الأرض ، تختفي السفن التي تعبر المحيط من الأسفل إلى الأعلى. هذه الحقيقة هي واحدة من الأدلة الأولة التي تؤكد أن الأرض عبارة عن كرة، واحدة من الحقائق الأولى التي دفعت بمجتمع الأرض المسطحة إلى إختلاق “تفسيرات” مختلفة.

بعض “التفسيرات” الشائعة هي: الانكسار ، المنظور ، الزوم لكشف السفن البعيدة وحدود الرؤية. لا أحد يستطيع أن يفسر الحقيقة. متابعة قراءة “السفن التي تختفي عند الأفق ومختلف “التفسيرات” التي اخترعها أصحاب الأرض المسطحة”