تجارب الليزر لدى المسطحين مُظللة.

يحب المسطح إجراء التجربة التي تتضمن أشعة الليزر من أجل “دحض” انحناء الأرض. إذا لاحظوا شعاع الليزر من الجانب الآخر من البحيرة أو المحيط ، فإنهم سيستخلصون خطأً أن إنحناء الأرض غير موجود. وهذا مجرد عدم فهم لكيفية عمل الليزر.

 

شعاع الليزر ينحرف ويتشتت، ولن يبقى مُركز على المدى البعيد. أداة إرسال الليزر ذات إنحراف شعاع 1مليراد،  يعطينا حزمة ذات فتحة تبلغ 10 أمتار على مسافة 10 كم.

على عكس ما يتوقع المسطح ، فإن شعاع الليزر لا يبقى على ارتفاع ثابت من السطح.

شعاع الليزر هو شكل من أشكال الضوء ، ومثله مثل كل ضوء آخر ، يتأثر بالانكسار في الغلاف الجوي. في معظم الحالات ، سينحني الليزر بسبب الانكسار الجوي ليتبع انحناء الأرض إلى حد ما.

ستنحرف بعض أشعة الليزر متجهةً نحو السطح مباشرة، حيث يكون معدل الانكسار الجوي عالي جدا.

بسبب الانكسار الجوي ، فإن الجسم البعيد الذي يظهر بالقرب من الأفق سيبدو مشوهاً للغاية ومضغوطًا وغير واضح. سيواجه المراقب صعوبة في التعرف على هذا الجسم البعيد. لكن شعاع الليزر الساطع يمكن أن يظهر بسهولة أمام خلفية مظلمة و غير واضحة.

المراجع

متابعة قراءة “تجارب الليزر لدى المسطحين مُظللة.”

ثمانية بوصات لكل ميل مربع

تعتبر “ثماني بوصات لكل ميل مربع” قاعدة أساسية لتحديد طول الإنخفاض بسبب انحناء الأرض. لا يأخذ في الحسبان ارتفاع المراقب وانكسار الغلاف الجوي. وبالتالي ، فإن القاعدة غير مناسبة لتحديد مقدار إختفاء جسم بعيد بسبب انحناء الأرض.

متابعة قراءة “ثمانية بوصات لكل ميل مربع”

“منظور” الأرض المسطحة ليس منظوراً حقيقياً للعالم

أحد الثغرات الرئيسية في نموذج الأرض المسطحة هي الحركة الظاهرية للشمس. تشرق الشمس وتغرب مرة واحدة في اليوم. ولكن إذا كانت الأرض مسطحة ، فلا يمكن أن يحدث شروق الشمس وغروبها أبدًا ، وتكون الشمس مرئية طوال الوقت ، من أي موقع على الأرض. من أجل سد هذه الثغرة و “شرح” هذه المشكلة ، اخترعوا فرضية مخصصة مفادها أن الشمس تغرب بسبب المنظور. متابعة قراءة ““منظور” الأرض المسطحة ليس منظوراً حقيقياً للعالم”

السبب في أننا لا نستطيع رؤية انحناء الأرض عندما نقف على الشاطئ

لا يمكننا ملاحظة أو مشاهدة بطريقة مباشرة انحناء الأرض من موضع قريب من السطح. وهذا يتوافق و نموذج الأرض الكروية.

غالباً ما يقول أصحاب الأرض المسطحة أننا يجب أن نرى تقوساً عند الأفق من خلال وقوفنا عند الشاطئ وعدم رؤية هذا التقوس دليل على عدم وجود الإنحناء. وهم مرة أخرى مخطئون.

لأن الأرض كروية ، في يوم صاف يمكننا أن نرى الأفق واضح. المسافة بيننا وبين الأفق تعتمد على ارتفاعنا بالنسبة إلى السطح. كلما ارتفعنا على السطح ، كلما ازدادت المسافة إلى الأفق.

عند الوقوف على الشاطئ ، قد يكون ارتفاع أعيننا من السطح حوالي 2 متر (6.5 قدم). ونتيجة لذلك ، تبلغ المسافة إلى الأفق حوالي 5 كم.

العين البشرية لديها “مجال رؤية بصري” حوالي 55 درجة. لحساب التباين (ولكي نكون كريمين جداً) ، دعونا نضعه على 65 درجة. مع مجال الرؤية 65 درجة ، طول الأفق من اليسار إلى اليمين حوالي 5.4 كم.

نظرًا لأن الأرض كروية ، فإن الأفق منحني. ولكن لماذا لا يبدو منحني؟ لأنه ، بطول 5.4 كم ، يكون التحدب 58 سم فقط (23 بوصة) ، أقل من 0.01٪ من الطول.

غالبًا ما يخلط أصحاب الأرض المسطحة “جسم نوعا ما مسطح” بـ “مسطح تمامًا”. لا يمكننا أن نرى انحناء الأرض من سطح الأرض نفسها ، ليس لأنه لا يوجد تقوس ، ولكن لأن الانحناء أصغر من أن ندركه.

لمراقبة الانحناء مباشرة ، يجب أن نرتفع أعلى ، أعلى من ذلك بكثير.

 

*1)حساب المسافة إلى الأفق

إذا كان ارتفاع المراقب على سطح الماء 2 م ، فيمكننا تحديد المسافة إلى الأفق:

بالآلة الحاسبة لغوغل  (الجذر التربيعي (2 * (2 * 6371000 + 2))

2)حساب طول الأفق الظاهري

بافتراض أن مجال رؤية العين البشرية هو 65 درجة ، فإن طول الأفق الظاهر =
2 * 5048 م *  جيب (65 درجة / 2)  = 5425 م

5048م هي المسافة إلى الأفق التي تم تحديدها مسبقًا.

3)حساب تقوس الإنحناء

إذا كان طول الأفق 5048م ، فإن الانتفاخ في المركز هو:

6371000 – الجذر التربيعي (6371000^2 – 0.25 * 5425 ^ 2) = 0.577م

مراجع

السفن التي تختفي عند الأفق ومختلف “التفسيرات” التي اخترعها أصحاب الأرض المسطحة

بسبب انحناء الأرض ، تختفي السفن التي تعبر المحيط من الأسفل إلى الأعلى. هذه الحقيقة هي واحدة من الأدلة الأولة التي تؤكد أن الأرض عبارة عن كرة، واحدة من الحقائق الأولى التي دفعت بمجتمع الأرض المسطحة إلى إختلاق “تفسيرات” مختلفة.

بعض “التفسيرات” الشائعة هي: الانكسار ، المنظور ، الزوم لكشف السفن البعيدة وحدود الرؤية. لا أحد يستطيع أن يفسر الحقيقة. متابعة قراءة “السفن التي تختفي عند الأفق ومختلف “التفسيرات” التي اخترعها أصحاب الأرض المسطحة”